هنا كل ما كتبت من مقالاتي وما نشرت هو عالمي مفتوح أمامكم أتمني اقامة طيبة

الأحد، 17 سبتمبر، 2017

قرارات خاطئة تضع تعليم الوادي الجديد في أزمة بقم : محمد خطاب


وضع قرار محافظ الوادي الجديد بتغيير الزي المدرسي للصفوف الأولي- بكل مرحلة الجميع (رياض أطفال – الصف الاول الابتدائي – الصف الأول الاعدادي كذلك الصف الاول الثانوي )  -  الجميع في ورطة :
أولياء الأمور : حتي الآن لا يعرف ولي الأمر كيف يحصل علي الملابس التي لم ينتهي المصنع سوي من تصنيع 1000من زي الروضة و هو غير كاف  وبنطلون الصف الاول الاعدادي مما يخلق تزاحما علي الشراء كما أن الوقت المتبقي لعرض و شراء باقي الملابس للمراحل التالية غير كافية .. الامر جد محير وهناك من حاول الشراء من المحلات الخارجية بجانب الاسعار المبالغ فيها لم تكن بنفس الالوان التي أعلن عنها .
المدبربة و الادارة التعلبمبة لالخارجة : وضعت المديرية و الادارة في موقف حرج و ضاغط من قبل ولي الامر
و أصحبت الادارة متهمة في نظر الجميع .
باقي أسبوع ولم ولن تنتهي المشكلة لغياب التخطيط و عدم وجود مستشارين أو وجودهم كديكورات فقط يصفقون لكل قرار قبل أن يفهموه !!
المشكلة الاخري و الاكثر قسوة هي مشكلة كل عام : الصيانة و ميزانية هيئة الابنية الخرافية التي تهطل من السماء كل شهر يوليو و تتعطل المدارس لحين اجراء المناقصات و ترسية العطاءات و حين تبدأ الهيئة الموقرة العمل تكون الدراسة بدأت و يبدأ صداع توزيع مدارس الصيانة علي مدارس أخري وتعقدت المسألة هذا العام و حتي لا تكون هناك فترة عمل ثانية تم توزيع بعض المدارس كما هو مخطط حتي الآن الي ثلاثة و أربعة أقسام مثلا مدرسة ابتدائي يتم توزيع الروضة في مدرسة ومن الصف الاول الي الصف الثالث الابتدائي في مدرسة أخري  و من الرابع للسادس في مدرسة ثالثة !!
شيء مستحيل علي إدارة مدرسة ومعلميها تحمله و سيؤدي لمشاكل لا يعلم مداها الا الله و تتوه المسئوليات الاشرافية حين تقع كارثة لا قدر الله .

تخطيط سيء لا شك في ذلك و تدمير للعملية التعليمية و إهداء للوقت و الموارد .. ولكن من يصحح الاوضاع ؟!!

الاثنين، 4 سبتمبر، 2017

ندعم طارق شوقي ولكن ..؟ بقلم : محمد خطاب


طارق شوقي من الوزراء القلائل جاء للوزراة وله رؤية متكاملة للتخطيط  و تطوير التعليم و مكافحة الفساد داخل الوزارة و خارج الوزارة و إعادة ترتيب فوضي التنقلات و التكليفات ...الخ و هو أمر من الطبيعي أن يخلق له أعداء خاصة من بعض الاباطرة داخل الوزارة وهم قد عاصروا العديد من وزراء التعليم و يعرفون أن كل وزير يقول شيئا وهم يفعلوا شيئا آخر .. قد يعترض الوزير علي أسلوب عملهم ولكنه يستسلم للتيار الجارف خشية الغدر به .. ويبدو أن طارق شوقي لا يأبه بهم .. ولكنه في طريقه لخلق مساندين لسياساته الجريئة في تحسين الأوضاع لحين التغيير الشامل .
الاسترضاء كان نهجا للوزراء السابقين كي يطفئوا نيران النقد لسياسات الوزراء السابقين  مغلولي  اليد بقوانين عتيقة و روتين حكومي قاتل ..وهو ما دعا شوقي للاعلان  عن انتهاء عصر التكليفات الباب الخلفي للفساد و المجاملات و للاسف مازال مستمرا في المديريات المختلفة بشكل أو بآخر.
لأول مرة القضاء علي سبوبة تسريب امتحانات الثانوية العامة والتي جعلت هيبة الدولة علي المحك و أخذت طابعا سياسيا ووضع المسئول موضع الاتهام .. و لكن مازال الطريق شاقا لتطوير الثانوية العامة مصدر الرعب للطالب  و الأسرة معا  .. و التي تكبد الأسرة المصرية مبالغ ضخمة لقاء الدروس الخصوصية و تهدر قيمة المدرسة و المدرس معا و تجعل المدرسة خالية من الطلاب علي مدارس العام .
منظومة الفساد تضرب بجذورها في التربية و التعليم و أصبح المفسدين عائقا أم تحقيق أحلام أي وزير يحمل أًصعب حقيبة التعليم في مصر .
أما بخصوص ما جاء في الحديث الصحفي بالأخبار يلفت النظر الألفاظ الحادة و التي أثارت الرأي العام ضد الوزير بوص كل من في الوزارة بأنهم حرامية و أن المعلم أصًبح عبئا علي الوزارة .. و هو أمر من الصعب أن يصرح به وزيرا أيا كان بهذا الشكل الفج و الارجح انه دردشة علي هامش اللقاء استغلت بهذا الشكل !! .. كلنا يعلم حجم الزيادات في أعداد المعلمين مع سوء التوزيع وهي مسئولية الدولة لا المعلم و الدولة أيضا مجبرة علي التعيينات حتي تستوعب حجم البطالة الرهيب بين الشباب .. انها معادلة محيرة و يجب علي الوزير التعامل معها دون أن يطول الاذي أي طرف ..
أخيرا : علي الوزير أن يشرك المجتمع بكل أطرافه فيما يفكر و يخطط لانه بدون دعم الاسرة المصرية و المعلم لن يتنجح أية فكرة .. كما يجب أن تسارع الدولة بتعيين مفوضية للتعليم تتولي هي التخطيط وتبني السياسات التعليمية علي المدي البعيد و القريب و تخفف بذلك العبأ علي الوزراء وعناء الحديث المتواصل ليل نهار عن مستقبل الوزارة .
 و أضم أحد الاطراف التي تأذت من كلام الوزير لمقالي وهي الدكتورة محبات أبو عميرة التي  علقت علي كلام الوزير :
((جامعات
مين قال ان كليات التربية ليست بحاجه الى تطوير ....ارجعوا إلى مقالاتي وكتاباتي ....اقراوا اعتراضاتي على الدكاترة ممن يطبقون المذكرات الجامعية ويفرضونها على الطلاب .....ولكن السيد وزير التعليم لم ينتقد كليات التربية ...ولم يصرح ان بعض من اساتذتها هم من لهم دور في فشل منظومة التعليم ....ولكنه اصدر تعميم على جميع أساتذة التربية ....ومنهم لم يشارك في تاليف المناهج.. ومنهم لم يدخل الوزارة منذ عشرات السنوات ...والغالبية من أساتذة التربية لم يستعين بهم وزراء التربية والتعليم...اضافة الى ان المراكز التابعة للوزارة مثل مركز تطوير المناهج ....يستعين ببعض الشخصيات التي توافق وتعتمد ما يتفق وسياسة الوزير والوزارة))


الثلاثاء، 22 أغسطس، 2017

سؤال منطقي : متي يصمت وزير التعليم ؟ كتب : محمد خطاب


سؤال يستفزني كلما أتي وزير جديد للتعليم و أنا اراه يتحدث ليل نهار في جميع المواقع الصحفية و الاعلامية والاعلانية  ... الخ السادة الوزراء لا يصمتون ليعملوا بل يتحدثون ليظلوا في المنصب و ربما لأن الاعلي ضجيجا في عرف الوزراء هو الاكثر نفعا و دعاية للمجلس الموقر .. هناك موقع رسمي للوزارة يلجأ إليه الوزير كلما جد جديد .. لان التصريحات الكثيرة تتضارب أحيانا وتفهم خطأ أحيانا و تثير اللغط مثل بداية العام الدراسي 12 سبتمبر أم 24 سبتمبر وبدا الأمر كسر حربي يتم تداوله بين القيادات !!
قصة التطوير
لا يشكك عاقل في نية وزير التعليم الحالي - وهو رجل مستنير – في تطوير منظومة التعليم المهترئة و التي عفي عليها الزمن و تحتاج لإعادة بناء في ضوء منظومة متكاملة و رؤية موحدة لجميع عناصر التعليم و هو ما يزعم سيادته فعله و أقول يزعم لأننا لم نلمس هذا الي الآن .. ولكن يجب علي سيادته تقدير مدي تشككنا و آلامنا من أفعال سلفه من وزراء صدعونا بخطة التطوير و أخرجوا خططا غير مكتملة تحت ضغط الرأي العام المتعطش لأي تغيير ينعكس ايجابا علي مستقبل أبنائهم ..
معالي الوزير :
العمل في صمت و دعنا نري شيئا حقيقيا لأننا صدمنا أن تطوير المناهج بالحذف لا باعادة بناء المنهج .. كما أن مسألة ربط الطالب ببنك المعرفة لن يفيد وحده في ظل افتقاد القدرة لدي المواطن علي امتلاك أجهزة ذكية و ارتفاع الأسعار و خاصة اسعار خدمات الانترنت .. بجانب صعوبة التسجيل علي بنك المعرفة والذي يبدو الاشتراك فيه كأنك أما وكيل نيابة يستجوبك ويعرف تفاصيل حياتك ثم لا تجد مردود مقابل ذلك .. ثم أن الكتب المنشورة علي الانترنت و البحث أكبر من مشروع يحتاج لاعادة النظر فيه و تطويره .


الأربعاء، 9 أغسطس، 2017

اللهم بارك لنا في مجلس النوام بقلم : محمد خطاب



حلمت فيما يحلم النائم أن لدينا مجلس من الأشاوس ، له نظرة مستقبلية و رؤية تشع بالذكاء و له بصر حاد ثاقب يري مالايراه اصحاب الخطوة و الحظوة و البركة .. و أن مقامه بين المجالس في العالم في مقدمة الصفوف ، و لما لا فأعضاءه يرقصون عند مناقشة فوانين الحكومة الساحقة والماحقة للفقراء علي الدفوف وفي جلسة لا تتعدي بضع دقائق تعقبها رفع الأيدي موافقون ثم يذهبوا بعدها في نوم عميق ورؤوسهم تتدلي علي بنش المجلس في منظر يبعث في النفس السرور و بين الجلسات يفترشون الأرائك لمواصلة الحلم بحياة أفضل لمواطن غير موجود .. وحين يتذكروا واجبهم وبدافع من ضمير نائم في الخفاء غير بعيد .. يطلقون ندءات التوسل للحكومة لترأف بالمواطن البسيط بصوت غطيط .. وحين يقدمون علي جريمة رفض قانون يضيق علي المواطنين حياتهم او يقدمون قانون يوسع عليهم معاشهم تزمجر الحكومة و يعود أعضاء المجلس بأحزابه الي حضن حلم طويل طويل طويل بالصمود .. ينقرض المواطن البسيط وحلمهم ما زال بسيط .. يصرخ المواطن طلبا للحياه و حلمهم بات مستحيل وحلم المجلس تائه في الملكوت .

الأحد، 30 يوليو، 2017

مصر اليوم : أحزاب ميته و برلمان كارثي وحكومة فاشية بقلم : محمد خطاب



منذ ثورة 30 يونيو و مجي حكومة اسماعيل الحالية وبدات مع المشاريع العملاقة مرحلة من السياسات المنهكة ضد الطبقة المتوسطة و القمعية  ضد الفقيرة .. من خلال قرارا رفع الدعم عن المحروقات و الكهرباء و المياه و التحول من الدعم العيني الي النقدي .. سياسات رأسمالية متوحشة ضد شعب فقير يحاسب علي أخطاء حكومات سابقة و سوء إدارة من يمنون علي الشعب بالدعم .. تلك الحكومة المستفزة قررت أن تقطع آخر خيط بين الشعب و الحكومة وهو رغيف العيش حيث قررت من جانب واحد أن الشعب لايستحقه مستندة علي صبر الناس علي سياسات تزيد معاناتهم و غياب تام للاحزاب فقد انضموا لتشكيل واحد بلون واحد و عقلية واحدة تنسجم مع مماراسات الحكومة الحالية وقراراتها دون أية اعتبارات انسانية أو أخلاقية .. لقد قامت الحكومة الحالية بتقزيم المرتبات بعد تقسيمه لاساسي ومكمل لصالح ارتفاع الاسعار و دفع المواطن كلفة المشاريع القومية .. السؤال أين تلك الاحزاب ؟ و أين نواب الشعب من سياسات تسير قدما نحو مزيد من الاذلال و الاذعان .. للاسف انهم انطوا تحت جناح الحكومة وباتوا لا يسمعوا بمشاريع القوانين الا بعد أن تعتمد ثم تصبح واقعا بعدها يتم مناقشة ما قد استقر و يصعب نقضه ، وهي احزاب تتبني نفس الافكار الرأسمالية للدولة  .. اما الاحزاب خارج البرلمان فهي والعدم سواء انفض من حولها مريدوها لانقضاء المصلحة ولفراغ مصطلحاتها من أي معني و عدم وجود ارادة حقيقية للعمل الميداني لصالح التنظير الاجوف .. أي أننا امام دولة فاقدة الحياة تحكمها رؤية ضيقة مكبلة بآلاف المشاكل وهي غير قادرة علي الحل بمفردها دون سند شعي و حزبي .. مما يجعل المواطن رهين المحبسين السياسات المتعسفة ضده و متطلبات الحياة المتزايدة و برامج الضمان والحماية الاجتماعية لا قيمة لها أما زيادة تلك الصعوبات .

الثلاثاء، 18 يوليو، 2017

الأولي علي الثانوية العامة تكشف عورة التعليم بقلم : محمد خطاب


لم يتوقع أحد أن تضرب الطالبة المتفوقة كل نظريات التطوير التي صدعتنا بها وزارة التربية و التعليم ، والتي أنفقت نصف ميزانيتها علي مؤتمرات تجميل الوزراء و أعوانهم .. الطالبة وضعت يديها علي الجرح و قالت انها بكل بساطة لم تكن تذهب للمدرسة  .. و أن اكتفت بالدروس الخصوصية ..
تعالوا نسأل بصراحة :
لماذا نحتفظ بمدارس الثانوي بعد أن فقدت أهميتها لدي الطالب و المجتمع ؟
لماذا لا نحول تلك المدارس لسنتر دروس خصوصية هادف للربح بدلا من انفاق الملايين من أجل اللاشيء ؟
من السبب في فشل التعليم الثانوي في مصر و بدلا من أن يكون تعليم بناء أصبح هدام ؟
لماذا تحولت المدرسة الثانوية لحلبة مصارعة بين الطالب و المعلم و مذبح يراق علي أرضه حياء المعلم ؟
كذلك العنف المتبادل بين الطالب و المعلم داخل المدارس في كل المراحل وخاصة الثانوية العامة ، و نقمة الطالب علي الحياة و كفره بالمجتمع و عدم وجود مثل أعلي يحترمه ويحذوا حذوه .. مسئولية من ؟
حسنا لو فعلها طارق شوقي وزير التربية و التعليم وجعل التعليم الثانوية مستمرا و بالنقاط من الصف الاول الثانوي وحتي الثالث و يحتاج أولا تفكيك بنية الفساد في التعليم الثانوي ، بدءا من اختيار مدير إدارة المدرسة و إعطائه صلاحيات واسعة لإدارة المدرسة ووضع لائحة انضباط مشددة للطلاب المتخلفين عن الحضور و المشاغبين ودعم الادارة و المديرية ومجلس الامناء له ومواصفات قياسية ومنطقية لاختيار معلمي المرحلة الثانوية بجانب زيادة راتب معلم الثانوية العامة كنوع من التميز يجعله يقبل علي التدريس وتحمل مشاق التعامل مع طلاب أضر بسلوكياتها المجتمع .. وضع حد لأجازات التأمين الصحي العشوائية للطلاب مما يتسبب في غياب جماعي لهم و باب خلفي للتسرب من التعليم .. تطبيق اللائحة علي الطلاب ممن تجاوزا نسب الغياب و عدم السماح لهم بدخول الامتحانات كما يحدث كل عام مما يجعل الحضور للمدرسة أقل حافزا و لا أهمية له.

مادام وزير التربية والتعليم طارق شوقي جاد في الاصلاح ينبغي آخد أمراض الثانوية العامة في الحسبان للتخفيف من أعراضها و وطأتها علي الاسرة المصرية المحملة بأعباء جسام .

الثلاثاء، 27 يونيو، 2017

علي هامش مؤتمر التعليم الحالي : طارق شوقي و المصباح السحري محمد خطاب


هل يمتلك طارق شوقي وزير التربية و التعليم مصباحا سحريا ينقل به مصر عصورا من الجمود في مجال التعليم و الثقافة و الفكر و ينير لملايين المصريين ظلمات الجهل و يغوص في أعماق الشخصية المصرية و ينتشل جوهرة التاج و يضعها علي رأس كل مصري ؟
تصريحات معالي الوزير شديدة التفاؤل و تحمله فوق طاقته .. و المصباح السحري قد يغير
واقع مادي ، لا مجتمع بشري تفاصيل حياته ومكوناته شديدة التعقيد .. و يجب أن نفرق بين شيئين تحث عنهما معالي الوزير معا ؛ التغيير و التطوير : التغيير فحسب ليس تطوراً... فالتطور تركيبة من التغيير والاستمرارية، وحين لا يوجد استمرارية فلا يوجد تطوير .. فهل سيقوم معالي الوزير بتغيير نظام التعليم أم تطويره ؟ التغيير يصدر بقرار مثلما حدث من إلغاء الصف السادس الابتدائي ثم عودة الصف السادس وما بينهما من كوراث دفع ثمنا المجتمع بأسره .. و التغيير ليس تحديا مع النفس و المجتمع بل دراسة متأنية يدخل فيها مراجعة محاولات من سبقوه من وزارات و مئات المؤتمرات التي حاضر فيها مئات الباحثين ثم محيت آثارها من ذاكرة التربية و التعليم .
لسنا محبطين ولا مشككين ولكن نرجو عدم تصوير أن التعليم يستطيع شخصا بمفرده أن يسير به بعيدا و لا حتي بتغيير كل قيادات التربية التعليم .. أما الفصل المقلوب ليس اكتشافا و لا تغيير جذري و تطبيقه يحتاج امكانيات واستعدادات جادة و تأهيل مهني للمعلم و مدراء و موجهي التعليم بجانب استخدام التكنولوجيا الحديثة في مدارس 99% من أجهزة مدارسها متهالكة و لا تصلح لتشغيل تطبيقات حديثة و لا يوجد انترنت بالمدارس أصلا و لا كهرباء لتشغيله بعد العداد الذكي .
الواقع المقلوب هو ما يجب أن يسترعي انتباهنا ونحن نري وزارة تماطل المعلم في علاوة متوقفة من 2014 و تأتي اليوم لتنفق الآلاف علي مرتمر لن يستفيد منه سوي القائمين علي الفندق الفخم و الحضور وهي بالمناسبة نفس الوجوه التي تزين كل مؤتمر تطوير تعليم تقوم عليه الوزارة من سنوات ..
التوصيات التي خرجت بها الوزارة هي نفس التوصيات التي خرجت من آلاف المؤتمرات التي عقدت سابقا ولكنهم لا يقرأون و لا يتعظ أحد .. اهدار المال العام مستمر و جبل الجليد لن يزحزحه وزير يبدأ من الصفر .. لو كانت هناك جدية حقيقية للتطوير لوضع الوزير أمام عينيه تلك الاسئلة :
* لماذا لم يتطور التعليم حتي الآن رغم مرور آلاف الوزراء و الخبراء علي الوزارة المكلومة ؟
*لماذا أهدرت ملايين الجنيهات علي مؤتمرات لم يتم الاستفاده منها ؟ و ليست هناك ارادة حقيقة من الاستفادة منها
* التطوير الصفري لكل وزير حيث يبدأ عمله من حيث جاء وكأنه نبي مرسل هل أعطي نتائج ؟
* هل استفادت الوزارة من الهيكل الحالي للوظائف القيادية العليا التي تتبع الوزير مباشرة مثل رئيس قطاع مكتب الوزير، رئيس قطاع التعليم العام، رئيس قطاع التعليم الفني، رئيس قطاع الخدمات والأنشطة، رئيس قطاع الأمانة العامة، رئيس قطاع الجودة وتكنولوجيا المعلومات، رئيس الإدارة المركزية لمركز إعداد القيادات التربوية، ورئيس الإدارة المركزية للأمن؟
أخيرا :
نرجوا أن يختلف الوزير المحترم طارق شوقي عن غيره و يكون هناك جدول زمني واضح ومدروس لتوصيات المؤتمر .. وعدم التسرع بالغاء نظام تعليمي دون دراسة وافية تأخذ في الحسبان الأعراض الجانبية للقرار.